السبت، 30 يونيو 2007

قليل من الحبر

بسم الله الرحمن الرحيم
نفسي كل واحد يجاوب على السؤال ده في سره
ولو سمحتم محدش يجاوب غير في سره على نفسه بس
ليه بتابعوا مدونتي؟ اشمعنى أنا؟
بس خلاص نيجي للبوست بقا
اوعوا الاقي اجابة السؤال ده في الكومنتس - مش عايز أعرف - أنا بس عايز كل واحد يعيد حساباته
-------------------
أغلق الباب بهدوء خلفه، تعمد عدم ايقاظها وهي نائمة بالطبع، من ناحية هو يريدها مفاجأة سعيدة لها و من ناحية أخرى يرى أنها هدية مناسبة جدا لعيد زواجهما الذي يحل غدا، سيحزن قليلا بالطبع لو نسيت ذلك اليوم، لكنه بالتأكيد سينسى كل ذلك ويرقص قلبه طربا مع ابتسامتها الساحرة، دعا الله بشدة في صلاته أن يحميها له.
أعد القهوة بنشاط وهمة، وأتم ترتيب الأطباق في ذلك الحامل المزركش، لقد أعد الافطار بنفسه ذلك اليوم في انتظارها لتنتهي من حمامها الصباحي، خرجت وغابت قليلا في غرفة النوم وعادت في أبهى حلة، اندهشت في بادئ الأمر لكن دهشتها زالت بسرعة البرق عندما لمحت الرزنامة المعلقة على الحائط وفيها ذلك اليوم من شهر أغسطس الحار وقد أحاطت به دائرة كبيرة ورسم عليه قلب ضخم، أدركت على الفور ما يحدث حولها.
لم يمهلها كثيرا ليزداد استيعابها بل جرى نحوها وغطى عيناها برفق، تجاوبت معه في دهشة واستسلام، تحب دوما مفاجآته المتعددة، كل عام وأنت بخير يا حبيبتي، وطبع على خدها الأيمن قبلة رقيقة، كل عام وأنت بخير يا حبيبتي
افتحي عينيك الآن
فتحت عينيها واذا به يمد ظرفا ذهبي اللون مزركشا
توقعت هدية كبيرة هذه المرة تليق بمرور عشر سنوات كاملة كما وعدها من قبل، لكنها فوجئت بذلك المظروف هذه المرة، تناولته في هدوء مضطرب وفتحته، يا الله؟ معقول هذا؟
نعم بالفعل معقول جدا، احزمي حقائبك بسرعة فموعد الاقلاع باق عليه يوم واحد فقط
ارتمت في حضنه من السعادة غير مصدقة
لم تعلم أنه أمضى الشهر الماضي كله يرتب لتلك الرحلة لتركيا، خطط لكل شيئ بدقة لكي تكون رحلة استثنائية يتخللها عمرة في مكة المكرمة - ياااااااااااااااااااااه ما أجمل مفاجآتك يا حبيبي
جلست على الأريكة من فرط الانفعال، وجلس بجوارها سعيدا يكمل اعداد المائدة للافطار، بادرته بالقول: ولك عندي هدية غالية جدا
نظر اليها بتساؤل حذر؟ نبرة صوتها هذه المرة غريبة قليلا
نعم - أنا حاااااامل في منتصف الشهر الثاني، أخيرا جاءنا ضيف عزيز طال انتظاره
جلس بدوره لاهث الأنفاس بانفعال شديد على كرسي المائده
ثم خر ساجدا بعنف يحمد الله ويشكره
ولما قام من سجوده
احتضنها بشدة
وتبسم :)

الخميس، 14 يونيو 2007

وجف القلم

وجف القلم .

سلمان

بسم الله الرحمن الرحيم
النهاردة باذن الله قريبا حفل تخرج سلمان ابن خالي من الثانوية العامة وهنا في امريكا حدث كبير ومدرسته حتعمله حفلة وبتاع - ربنا يكرمه يا رب - أنا بحبه قوي الولد ده - ادعوله يا جماعة
حوافيكم بالصور قريب
----------------
فضفضة:
ناس بتتخرج وتبدأ دنيا وناس من الدنيا بتتخرج
ناس في الفرح بتكشر وناس من الاحزان بتهرج
ناس بتصنع الاحداث وناس عليها واقفة تتفرج

الأحد، 10 يونيو 2007

هلوسات

بسم الله

ضرب الهوى مني قلبا وأدماني وعز عندي وللصُحب أنساني ومن شذى الأنفاس أسمعني للحب صوتا وألواناً لأشجاني ما حسبت أن العشق يأكلني ولا أن السهم يوما قد رماني ولا أني كالولهان متفرد ولا حسبت سعادة لأزماني يا بسمة في القلب تشفيني كوني لي كالماء للظمآن

------------ أي هلوسات :) صباح الخير عليكم من ماناساس البلد أسف بجد يا جماعة على عدم الرد على الكومنتات في الكام بوست دولا انا بس تعبان ومكسل قوي بس حرد يعني حرد لا تقلقوا :)

السبت، 9 يونيو 2007

ماشي بشارع

ماشي بشارع خالي من البشر أحمل في يدي أشيائي الخاصة، أتململ من حملها، مزاجي متعكر قليلا اليوم لكني أحس بحنين غريب للمجهول وللا شيء، الجو غائم ويظهر أنه سيمطر قريبا، لطالما أحببت المطر ودوما ما سرحت وتهت في جماله، مهما كان شديدا أو خفيفا فالمطر هو المطر، يغسل الأرض وكل شيء ليعود نقيا طاهرا كمان كان، كأن الهدف منه اثبات حقيقة أن تراكم المرارة لا يغني عن جمال الصورة. ترى أين ذهب الجميع؟ أين البشر؟ لا زال الوقت مبكرا على النوم؟ ترى ما هذا اليوم العجيب بس أنا وحدي و المظلة و المطر لولا أني أخشى على أشيائي الخاصة من أن تهترئ من المطر، ولولا أني أخاف أن أنعت بالجنون، لطويت المظلة جانبا وتركت المطر يغسل أحزاني وآلامي كلها بعيدا ليرجعني وليد العواطف من جديد نقي النفس طاهر القلب من تراكمات السنين، ياااااااااااااااااااااه كم أعشقك يا مطر بحضني الحقيبة و الدفاتر و الصور قريبا من قلبي، أحملها بعمق وبشدة، متشبث بماضي الذي لم يتبق منه سوى تلك الحقيبة التي أهديتها من تلك الانسانة العزيزة عليا، المطر المنهمر بشدة يخوفني أن يذوب ماضي في قطرات الماء، لن أحتمل صدمة فقدان الماضي الجميل مرة أخرى، دفاتر كثيرة تحمل كل ذكرياتي وخواطري، تحمل قلبي الذي أفنيت مداد عمري بنقشي به عليها، دفاتر تحملني شخصيا وأحملها دوما، صور ليست جميلة ولا أجمل ما يمكن التقاطه لكن جمالها يكمن في كونها حقيقية بدون تصنع ولا تكلف، ما أجمل الحقيقة في أوجها، وما أجملها في المطر ما أجمل الذكريات المبتلة و الشمس غابت و الريح تلعب بالشجر تنسحب الشمس بهدوء، يختفي ضوءها ببطء كأنما يعلن استسلامه لليل البهيم، ولعتمة الذكريات، أو كأنه يعلن تأدبه واحترامه لخصوصية اللحظة، المطر يناسب الليل أكثر من النهار وكل له خصوصيته أيضا، وجود الريح مهم في تحريك الزمان، سبحان الله شيء لا تراه لكنه قادر على انتزاعك كأنما يقوم بدور صديق ينبهك لتفيق من غفلتك ويرجك رجا و فجأة أسمع صوت خطوة تجري.. تجري باتجاهي ترى من القادم المسرع؟ ظننت أني وحدي في ذلك العالم الصغير الذي صنعته بالاشتراك مع الطبيعة، من ذلك الذي واتته الجرأة على مقاطعة الحلم الجميل؟ لماذا؟ كلما بدأت في لحظة جميلة فقدتها بنفس سرعة البدء، خيرا؟ و التفت أخشى دوما الالتفات خلفي، لست أخاف المجهول ولكني اخاف مما يحمله لي، أرضى دوما بنصيبي وقدري ولكني أصبحت أضعف من كثرة المفاجآت والأحداث الصاخبة، كم هي جميلة لحظات الهدوء في حياتنا ومهمة جدا في نفس الوقت، ألتفت ببطء دوما وبنصف عين المح ما خلفي لأني لا أحتمل الصدمات بشكل مباشر ويجب أن أهيأ نفسي لها، لست أدري لماذا أتوقع الصدمات في كل زمان ومكان حتى في يوم ماطر غائم حزين يا الله ماهاااااااااااااااااااذا؟ تسمرت في مكاني من الدهشة والمفاجأة و شفت حلوة ثارت انتباهي ما شاء الله تبارك الخلاق، لو أن كل البشر اجتمعوا ما رسموا من هي أجمل منها، سبحان الخلاق العظيم، اللآن فقط سطعت شمس الجمال من جديد، لو أن القمر رآها لاختبأ ولو أن الشمس رأتها لانطفأت، أدركت الآن أن المطر نزل لأجلنا فقط، لأجل ذلك القدر والنصيب الذي جمعنا، أضاء نورها طريقي، من المرات النادرة في حياتي التي لا أندم فيها على النظر للقادم من خلفي قالت.. و بكل أدب تسمح أحتمي تحت المظلة لو أن الأدب عرفوه من جديد لكتبوا اسمها في خانة التعريف، بصوت أنقى وأجمل من كمان غالي الثمن ومن عود مثقل بالحب والحنين طلبت الاحتماء تحت مظلتي من شدة المطر، ترى لماذا اختارتني انا؟ وأي قدر سعيد سعى بها لي؟ وأمرني أن أخرج من مكتبي في هذا الوقت، أي نصيب جعلنا نلتقي وقت نزول المطر؟ لكم كانت رقيقة في طلبها و احتمت جنبي يا عيني كل براءة تحسها طفلة أعادت أيضا تعريف البراءة، حزن جميل يظهر في عينيها، مسكة يدها لحقيبتها واختباؤها بلهفة تحت تلك المظلة يصرخان بطفولة عذبة قلما تجدها في انسان في هذا الزمان، ملامح وجهها تنطق بجمال رباني لو كان ماء لرواني مدى الحياة، وددت لو أسألها من أنت ومن تكونين؟ ماذا تفعلين ههنا؟ تجمدت الكلمات في حلقي واستحت منها، اكتفيت بابتسامة وعيناي لا تفارقانها بدهشة و ابتدت قصة جميلة ترى هل يكتب لها النجاح؟ ترى هل ستكون كسابقاتها؟ ترى هل يأتي الحب هكذا بلا مقدمات؟ هل تستحق القصة هذه المرة؟ هل أستحق المحاولة من جديد؟ هل ستعطيني الأمل؟ هل ستمسح عني غبار الماضي وتعطرني بشذى ربيع جديد؟ صدفة حلوة.. و هي أحلى حلاوة تبعث في النفس الأمل، في غد جديد، في حياة جديدة بلا عذاب سوى الحب الجميل، وما أجمله من عذاب، ما أجملك يا قدري وكم هي نعمة كبيرة تلك، سأجسد لله شكرا على تلك الصدفة الحلوة، وهي فعلا أحلى ألف بوسة يا مطر.. يا مظلة و يا قدر أقبل المطر دوما، كم غسل أحزاني، وغطى دموعي فلم يعرف الناس أني أبكي، كم كتم صوت أهاتي وكم احتمل انفعالاتي وأثار أشجاني تستحق أكثر من تلك القبلة عزيزي يا مطر مظلتي الحبيبة كنت سببا في كل هذه السعادة، سأحتفظ بك مدى الحياة وسأعتني بك، فأنت السبب، انت السبب قدري
دوما ما رضيت بك، دوما ما أحببتك رغم قسوتك أحيانا، قبلة صغيرة مني لا تكفي
ماشي.. ماشي بشارع ----------------- انت وهمي يا كاظم كلماتك و تلحينك يعني ما شاء الله صباح الوهم احساس وهمي فعلا اللهم لك الحمد تحياتي لكم يا جماعة من ماناساس البلد :)

الجمعة، 8 يونيو 2007

مواقف في حياتي

موقف 1 نمت في عربيتي في الشارع لاني مش قادر اسوق اروح بيتنا الساعة 12 صباحا في ليلة من ليالي مارس الفين وستة وانا راجع من شيل العفش - من يومها وانا بحب عربيتي دي قوي قوي - دي بيتي العزيز هنا واحب من عرفتهم في امريكا الى قلبي - اللهم لك الحمد - اللهم احفظها موقف 2 كيميا وفيزيا ورياضة اتنين في سانوية عامة - الحمدلله عديت على خير وجبت المجموع الكويس الحمدلله - رغم اني قصرت كتير بس اللهم لك الحمد - كان قراري بالنزول لمصر اخد الثانوية منها ولن اندم عليه ما حييت رغم ما عانيت - اللهم لك الحمد والحمدلله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله موقف 3 بكلم شخص ما انجليزي كويس قالي شخص ما متوقعتش خالص ده منه اسكت انت طربش - جرحتني اوي يومها مش عشان هي كلمة مش كويسة عادي دي كلمة هبلة لا تسوى لكني انا متقوعتهاش من الشخص ده بالذات - ربنا يسامحه يا رب موقف 4 لعبت كورة ولوحدي رجلي اتلوت ولما الورم راح شوية لعبت تاني وانكسرت لانها كانت اتشرخت اول مرة - قعدت في البيت بسبب الموضوع ده وراحت الترقية في الشغل و كمان راح المرتب - بس الحمدلله جات في وقتها وعرفت واتعلمت حاجة تمام اللهم لك الحمد عليها عرفت مين صاحبي ومين لا الحمدلله :) موقف 5 ببص في المراية كل ما تيجي الفرصة واحمد ربنا على شكلي الحلو واللهم حسن خلقي كما حسنت خلقتي - ببكي بحرقة سعات شوقا لعبدالله اللي عرفته وحبيته زمان مش الالة الفاضية دي اللهم لك الحمد تاني :) والله ربنا كريم يا جماعة و الفرج قريب باذن الله تحياتي لكم من ماناساس البلد

الأربعاء، 6 يونيو 2007

حينما

بسم الله
حينما تفقد القدرة على التحكم في الامور
حينما تشعر بالعجز التام عن مساعدة من تحب
حينما تشعر بعدم القدرة على التحدث
حينما تشعر بالاختناق
حينما تحاول البكاء ولا تستطيع فقط لانك لا تدري اتبكي ماذا ام ماذا
حينما تشعر بأن الناس لا تراك رغم صراخك بصوت عال
حينما تشعر بأن الناس لا تسمعك رغم قفزاتك المجنونة امامهم
حينما تشعر بقرب النهاية
حينما تضحك بالدموع وتبكي بابتسامة بلهاء
حينما تكون حياتك مسلية جدا وأنت في قمة الملل
حينما تفقد القيمة و يتجاهلك الجميع
حينما يتسابق الجميع للجنة وتسبقهم انت للنار
حينما تشعر بأنك دون أن تحلم
حينما يحرمك الجميع من الحب و يستنكرونه عليك
حينما تقهرك الظروف لانك لم تستعن بالله
حينما يعاقبك الله على تقصيرك
حينما تحترق خوفا وقلقا
حينما تقطر غباء
حينما تحاصرك الأشواك وتنزع الرياح عنك الورود
حينما يضيق قلبك بك و يضيق صدرك بقلبك و يضيق جسدك بصدرك و تضيق ملابسك بجسدك
حينما تكون بلا معنى او ثمن
حينما يكون لونك الشفاف مفضلا
حينما لا تجد ما يملأ يومك الا التراب
حينها فقط
أنت أنا

الأحد، 3 يونيو 2007

الحب

السلام عليكم ورحمة الله
هلوسات بالليل
الحب واه من الحب
النهاردة روحت الجامعة وفضلت هناك طول النهار
صحيح انا بكره المكان ده لانه مكان قميء بس مضطر عشان النت ببلاش
:))
أصل أمريكا نادر فيها أوي النت كافيه هاهاها
المهم
انا سمعت هناك أغنية الليلة احساسي غريب لكاظم على يد واحد صاحبي
وقعدت أسرح
والي زود الموضوع اني لقيت اتنين متجوزين زمايلي
الاتنين في نفس الفصل معايا وبياخدو نفس الماستر
اعرفهم من يجي سنة من اول ما جيت امريكا - مبسوط اوي ليهم لانهم متفاهمين جدا
مرة زمان وصلتهم بالعربية ورفضت اخد منهم حق البنزين رغم اني يومها كنت مقشفر و بوصل الطلبة بفلوس زي التاكسي عشان القط رزقي - مش عارف ليه انبسطت ليهم اوي - بيشتغلوا كمان في مكان واحد هنا
حسيت انهم في قمة الاستقرار والراحة النفسية
يا ترى هل حقدر أوفر الاستقرار - الحب - العطف - الحنان - الراحة لزوجة المستقبل وحبيبة العمر؟ هل حنستحمل بعض؟ هل حنكون في قمة السعادة زي الثنائي اللي شفتهم دولا؟ هل حتعوضني عن بيع الناس ليا وتخلي الاحباب عني؟ هل حقدر أنسيها الهموم من نظرة؟ هل حرتاح من تعب الدنيا كله معاها؟
هل هنكون متفاهمين كده بشكل غريب؟ هل حتفهمني وافهمها من نظرة؟ او اشارة بسيطة؟ هل حننطق كلمة "بحبك" في نفس واحد؟
ربنا وحده يعلم أنا بفكرلها في ايه - ربنا وحده يعلم أنا نفسي في ايه نعمله سوا - طول عمري بستنى ومش بعمل حاجات كتير في حياتي بس عشان اشاركها فيها لأول مرة زي ما طول عمري كمان بقول ان أول حاجة في أي حاجة هي أهم حاجة
صدقت يا كاظم = صدري سما واحساسي طير
:))
اللهم اجمعني بحبي قريبا على خير يا رب العالمين :)
فعلا الليلة غير
تحياتي لكم من ماناساس البلد و تصبحوا على خير ومعلشي بوست هلوسة قبل النوم
:)
فضفضة:
ناس بتحب الحب وناس منه بتنادي الطبيب
ناس بتكتب في الحب وناس بتناجي الحبيب
يارب يا قادر علينا اجمعنا عالحب والنصيب
وطيبني واشفيني ولو بنظرة من الحبيـــب
اي كلام

السبت، 2 يونيو 2007

University of Northern India

السلام عليكم ورحمة الله
هاهاها جامعتي اسمها يونيفيرستي اوف نورثرن فيرجينيا بس المشكلة انه مفيهاش ولا امريكي واحد الوحيد الامريكاني فيها بيدرس دكتوراة في البيزنس عشان رخيصة - تشيييب مان زينا يعني
لكن كلها طلبة أجانب وأنا منهم طبعا - اللي يضحك ويغيظ فيها انها مليانة هنود بطريقة خلتني اسميها كده
كانت اول ما انشئت سنة 85 مليانة صينيين لكن دلوقتي مليانة هنود
حقترح عليهم قريب يغيروا اسمها ليونيفرسيتي اوف نورثرن تشاينا قريبا لموازنة الكفة او يمكن يونيفيرستي اوف وسط وعموم اسيا
:))
------
دعواتكم ليا يا جماعة - اسف اني مبردش على كومنتات بس حرد كلما قدرت
تحياتي لكم من ماناساس البلد

الجمعة، 1 يونيو 2007

الحومار

يقول المثل شيل الأثاث زي شيل الكتب تماما - الفرق في الحومار اللي بيشيل :) مش عايز أي حوارات بقا وأفلامانات أنا مش ديموقراطي خالص اليومين دولا ربنا كريم تحياتي لكم من ماناساس البلد - واسف اني مبكومنتش عند حد ولا بتابع بوستات حد :(