الأربعاء، 5 سبتمبر 2007

نور - 1

كان يحدق في الفراغ اللا متناهي حوله، تجوب عيناه أركان الغرفة في هدوء مستفز، بين الحين والآخر تمتد يداه ليرتشف قدح القهوة الملقى باهمال بجواره، ولا يعبأ حتى بجهاز التلفاز المفتوح منذ يومين حتى احترق وأصبح شاشة سوداء يصدر منها ضجيج شديد، لم يقم من مكانه هذا منذ يومين، يغالب نفسه على النعاس بشدة لكي ينام فيعود لأحلامه السعيدة، كل ما في هذه الدنيا حلم كبير كئيب لكنه وجد طريق السعادة الحقيقة، انها احلامه التي يصنعها بنفسه، يعلم أنه يهرب بقوة وفي الطريق الخطأ، لكنه على الأقل سعيد، ولو بشكل مصطنع دق جرس الغرفة وعلا صوت تلك المرأة الشمطاء، لم يبال بتهديدها بكسر الباب أو اقتحام الغرفة وطرده من البيت الذي تملكه لأنه لم يدفع الإيجار، لم يعد شيئ يشغله في هذه الدنيا سوى رغبته في النوم العميق عله ينسى ويتذكر فقط ما يريد أن يتذكر، يبدو أنه قد أدمن النوم حتى أن سمعه بدأ في التثاقل وجفناه بدأا في السقوط، ذهب في العالم السرمدي الأسود الى حيث لا رجعة أفاق من جديد على ذلك الصوت المعدني المزعج، صوت ارتطام الة حادة بقفل باب غرفته من الخارج، يبدو أن تلك الحيزبون قررت تنفيذ تهديدها جديا هذه المرة، لكنه دوما يتسائل من أين لها هذه الصحة؟ دوما ما تثبت تلك المرأة فشل نظريته بأن الانسان يفقد كل طاقته تقريبا بعد الخامسة والعشرين، يبدو أنه قد فشل أيضا في اقناع الجميع بتلك النظرية، نظر نظرة اخرى نحو فنجان القهوة الذي لم يتبق فيه سوى التفل، ثم قام من مكانه في حركة مفاجئة كما لو أسعده أن يجد في نفسه بعض الطاقة، تمطع في هدوء حذر وصوت تلك الطرقات الشديدة على الباب مازال يعلو، يبدو أن نهايته قريبة، لملم تلك الوريقات الصغيرة في تلك الحقيبة البنية المتوسطة الحجم، وبدأ في جمع ما تسميه تلك الشريرة بالخارج أصنامه، ووضعها كلها في حقيبته ثم نظر لها باندهاش حقيقي لأنه لم يتوقع أبدا أنها سوف تسع كل هذه الأشياء، حمل الحقيبة بحزم ورسم على وجهه ابتسامة وداع جميلة، ثم فتح الباب بعنف لتهوي تلك المطرقة الكبيرة على بعد مليمترات قليلة من قدمه فيتفاداها في حركة غريزية بحتة، ثم ينظر بغضب مشوب بكبرياء جريح لصاحبة المنزل التي تضحك في جذل واضح لانتصارها خرج من باب الغرفة مسرعا قبل أن تكون المحطة التالية لتلك المطرقة الغشيمة رأسه نفسها، نزل السلالم بسرعة شديدة ولكنه توقف في ذهول، نظر بحسرة الى باب العمارة ليجد تمثاله المحبب الكبير الذي كان يعمل فيه لشهور متواصلة قد تحطم بنفس تلك الأداة عديمة الرحمة، جثى على ركبتيه وعيناه تنعيان بكل أسى ما يرى، لم تقو الدموع على أن تفر من قبضة جفنيه لأنه دوما ما كان رمزا للعزة في حارته، لا يذكر أحد أبدا أنه رآه يبكي، مد يده يتحسس القطع المبعثرة، ثم وبيد مرتجفة حمل رأس ذلك التمثال، كان في قلبه بعض السعادة أن الرأس نجا من تلك المذبحة المهولة، لقد كان أكثر شيء بذل فيه مجهودا، حمله بهدوء ووضعه في حقيبته التي وللمرة الثانية فاجأته بتساعها، نظر لها بكل امتنان وأسرع خارجا من ذلك المبنى الكئيب، ليهدم فصلا كاملا من حياته، ويبدأ حياة أخرى انصرف عليك اللعنة، هكذا شيعته تلك المرأة الحقودة، لم يسمعها، ولم يهتم حتى أن يلتفت وراءه، كان دوما يقول: لن يكون الكلب بعواءه أسدا ولن يكون الأسد بصمته كلبا، يعتبر نفسه مهما جدا مهما صغر شأنه بين الناس، وكان هذا ما يبقيه حيا أغلب الوقت.

هناك 10 تعليقات:

Bride Zone يقول...

حتى تبدع لابد وأن تخرج خارج اطار المألوف..
اسلوبك في الوصف جميل.. ولديك مفردات جيدة.. ولكن تنقصك الروح التي تكتب بها..
احس انني في جميع كتاباتك أرى الحزن واليأس مغلف ببعض الأنفة.. حاول أن تبتهج وتعطي الحياة بعداً آخر غير الذي قولبت نفسك به وأظن أن النتيجة ستكون الابداع في أحلى صوره..

تمنياتي لك بالتوفيق..

Té la mà Maria - Reus يقول...

Thank you for entering my blog
We are using the Catalan one of the languages that one speaks in spain, very seemed to the Spanish and to the Frenchman
We are to his disposition if quiee that we translate algun paragraph
Regards from Catalunya Spain

emos يقول...

eh el ragel el garban dah:)
howa ra7 feen tayeb?
matkamel ya groom
mesh kefaya 3amal tetkalem 3an wa7ed garban heyya el nas el nedefa 7'elset
narfeztenyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy

عـلا - من غـزة يقول...



نرفزت ايموس يا راجل :p


هو الشخص اسمه نور ؟ باين عليه مكتئب جدا على فكرة

لازم نتفق من اولها ,, نواي على كم جزء ؟! على العموماكتب براحتك خالص محدش وراه حاجة :p

سلامات

yasmina يقول...

يبدو ان الحزن يلف هذه القصة ايضا
ولكن طبعا لا ندري الى اين تأخذنا
ربما كعادتك سوف نجد الغير متوقع لاحقا

على كل لغتك الفصحى تروق لي جدا وتعجبني
تجعلني اشعر بثقل ما أقرا وتعطيه اهمية اكبر حسب رأيي

دعواتي لك

غير معرف يقول...

I really do not see it as sad or really wrapped in grief, though the hero is in such a desperate stage!

I can smell rebellion, his tendency of revival since he made sure to take with him the top of the statue, he's not surrendering then!

It's like walking off the rubbles..!

sounds promising... but I am not sure of your turns with the plot, you're always unpredictable with that masha Allah!

so I'd wait and see then!

:)

Just a Reader يقول...

جميل ...مستنيين الباقي :)

متغيرة شوية يقول...

يعتبر نفسه مهما جدا مهما صغر شأنه بين الناس، وكان هذا ما يبقيه حيا أغلب الوقت


الكلمتين دول عجبوني قوي
الاهم هي ثقة الانسان في مفسه وقدراته

The Groom يقول...


برايد زون

لكل كاتب اسلوب مميز خاص بيه
انا طبعا مش بعتبر نفسي ابدا كاتب محترف انا مجرد واحد بيلعب بالكلام وده اسلوبي انا طبعي كده حزين

عموما ربنا يكرمك يا رب وشكرا بجد على نصيحتك الغالية

تحياتي لك من ماناساس البلد

--------------

Te la ma maria

Ok i will try to use a translator to start reading your blog and commenting on it. Wish u the best.

تحياتي لك من ماناساس البلد

-------------

ايموس النرفوزة

هاهاهاها راجل جربان لانه فقير يا ايموس

حكمل اهو كل يوم بوست خلاص؟

ربنا يكرمك وتبطلي نرفزة

تحياتي لك من ماناساس البلد

----------------

عزة من غزة :)

حتعرفي اسمه ايه في البوست الجاي ان شاء الله

ناوي على أجزاء كتيرة ان شاء الله سيبيها للتساهيل

حاضر حكتب براحتي خالص

:)

تحياتي لك من ماناساس البلد

----------------

ياسمينا

الحزن سمة أساسية في حياتي ربنا يخلصني منها على خير يا رب بس تذكري دايما ان مع العسر يسرا

جزاك الله خيرا على دعمك المتواصل ودعائك

تحياتي لك من ماناساس البلد

----------------

ابيتاف

انت وصلتي فعلا لحقيقة الشخصية دي هو راجل ثورجي كرامته بتنقح عليه قوي بس كسول في حياته قوي ربنا يهديه

واللي يستنى ياما يشوف :)

واللي يصبر ينول

تحياتي لك من ماناساس البلد

-----------------

جاست أ ريدر

:) الله يكرمك يا فندم

تحياتي لك من ماناساس البلد

-----------------

متغيرة شوية

:) جزاك الله خيرا انت كمان التعليق بتاعك ده فتح نفسي

:)

شكرا لك

-----------------

Noony يقول...

التاني :)

ابتدينا بكآبة كالعادة!!! ليه كدة يابني؟
بس تصدق، الكآبة دي ساعات بتبقى بذرة سعادة ممكن تكبر بعدها لفرح كبير
:)
شكلي بهيس على آخر الليل
مش هقدر أعلق على التالت دلوقتي عشان لازم أنام وعندي شغل بكرة إن شاء الله
(حد ينزل الشغل يوم السبت برضه)
لنا الله

:)
نوني