السبت، ٢٤ نوفمبر ٢٠٠٧

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذكريات عزيزة تمر بالمرأ منا فيفتقدها أو يفتقد بذكراها أشخاصا مروا في حياته .... أفتقد طفولتي وكم كنت جميلا وقتها ، أفتقد سعادتي حين كان المدرسون يعلنون فوزي بالمركز الأول في أية مسابقة شاركت فيها ، أو فوزي بالمركز الأول في نتيجة السنة الدراسية النهائية ، وأرى اسمي في كشوف المكرمين ....

أفتقد مدرسة عمرو بن العاص الإبتدائية ، و مدرسة سلطان بن زايد الإبتدائية ، و المعهد العلمي الإسلامي ، و ثانوية خالد بن الوليد ....

كم لتلك المدارس علي من فضل عظيم ، و كم أحببت الوقوف بجوارها وفي ساحاتها متطلعا لها وحالما بمستقبل جميل ، كم كنت أعشق زيارة كل مدرسة لي حينما كنت هناك ... وكم أتمنى ذلك الآن...

أفتقد أصدقائي وأنا صغير ... حتى من توفي منهم أفتقدهم وبشدة ... رغم أني لم أحبهم كلهم لكني الآن لا أحمل في قلبي لهم سوى الشوق ... أفتقد حتى بعضا من أصدقاء طفولتي من خارج المدرسة ... وكم كنت ألعب الكرة معهم وكانوا يعايرونني بثقل وزني رغم أني كنت أسبق كثيرا منهم في سباقات العدو

أفتقد بيتنا الجميل الذي عشنا فيه سنينا طويلة ، و شقتنا قبله ، و آخر بيتين عشنا فيهما قبل العودة لمصر .. أفتقد الذهاب للمدرسة بدراجتي الصغيرة و التي اضطررت لبيعها فيما بعد ، و أفتقد المنطقة التي سكنت فيها وتلك الجمعية التعاونية التي افتتحت فيها وكيف كنت زبونا دائما هناك ، و أفتقد حتى الجامع الكبير الذي كان بجوارها رغم أني كنت أحب الصلاة في جامع أخر أكثر منه أفتقد ملابس الصلاة وملابس المدرسة وانا صغير والزي المدرسي كان رائعا بحق

أفتقد علم الإمارات الكبير الذي كنت أحب تعليقه في غرفتي وأحب علم مصر أيضا الصغير الذي زينت به مكتبي ، بل إنني أفتقد ذلك المكتب بشدة ، فمن يومها لم يكن لي مكتب وحدي قط ...

أفتقد صورة جدي العزيز في جواز سفره ، حينما كان يذهب للحج مرات عديدة ، واتطلع كل مرة في كل صفحة لتأشيرة الحج وفي قلبي رجاء من الله أن أستطيع الذهاب هناك يوما ...

وبرفقتي من أحب أفتقد يداي الصغيرتان تلهوان في الطين يوم أن يأتي الماء كل يومين ... وأفتقد رجلاي الصغيرتان تتقافزان فرحا لأني سأجلس بجوار أبي في السيارة لأول مرة وليس في المقعد الخلفي ككل مرة ...

أذكر تلك الكتاكيت الصغيرة التي أصبحت ديكة كبيرة فيما بعد ... وكيف شاهدتها تنمو يوما بعد يوم ... وأفتقد ذلك الشجاع فيها الذي كان يصعد على كتفي ويجلس مستمتعا بهدوئي وأنا أدرس...

فهل لتلك الأيام من عودة؟

هناك ١٨ تعليقًا:

موجة يقول...

وفاء مش عادي مترجم في شكل كلمات عميقة ..

koukawy يقول...

هي طبعا الأيام دي عمرها ما هترجع بس كل عمر و كل وقت و سن و كل حياه
ليها حلاوتها
فانت لو سبت اللي انت فيه دلوقتي
لظروف مختلفه كمان كام سنه هتحس انك مشتاق للي ان فيه دلوقتي

غير معرف يقول...

" Those were the days, my friend
I thought they'll never end.."
Mary Hopkins' song
.
.
but eventually,,they have to end..so as our memory would bear them along!

قلوب حائرة يقول...

كثيرا ما تمر بي تلك المشاعر ولكن اجد عزائي الوحيد في تلك الكلمات " أجمل أيام لم تات بعد" سلامي ليك من قلب البلد

None يقول...

كدا كان لك حق تعلق علي الصور وتقول الماضي :))

كاميليا يقول...

فهل لتلك الأيام من عودة؟

بالتأكيد لأ ياعبد الله
ليس لتلك الأيام عودة إلا فى خيالنا ومجلد أمانينا وأحلامنا.. وبقايا الذكريات التى تحملها البومات الصور.

تحياتى

OverForty يقول...

كلامك جميل و طبيعى ان الواحد يحن لايام زمان دائما علشان بمرور الوقت الواحد بينسى الامور المحزنه و يظل فقط فى زاكرته الاحداث السعيده او المبهجه بس احيانا تكون الكارثه انك ترجع لتلك الاماكن بعد مضى الزمن فلا تجد المدرسه التى فى خيالك و الجامع الذى تركته و لا البيت على حاله كل شىء تغير المدرسة بنوا فصول جديده فى الملاعب و البيت بقى فى شارع زحمه و العربيات راكنه قدامه صفين و مش كفايه و الجامع الامام اتغير و بقى يقول خطب روتينيه مثل خطب المناسبات و هنا تصاب بحاله من الفزع فتكون غريبا فى بلدك و غريبا خارج بلدك زى ما كان فى حلقات تلفزيونيه زمان ايام التليفزيون الابيض و اسود اسمها مفقود فى الفضاء و تفضل بقى العب دور البطوله يا باشا

Doba يقول...

نحن نعيش دائما وابدا على تلك الذكريات فما أحلاها واحلى ما تتركه من بصمات فى حياتنا

ابقى ادخل مدونة يوميات عيل مصرى - بصراحة تحس نفسك فى حكاويه بشكل او بآخر

تحياتى يا بخيل التعليقات
هبة

مشمش يقول...

ياااة انت فكرتني بحاجات جميلة وكان الطفولة دي كانت لمحة في حياتي ومرت ثواني كلامك جميل اوي ورقيق كمان وفكرتني مليون حاجة حلوة ربنا يكرمك يارب

Rosa يقول...

يكفيك انك مررت بتلك الايام الجميله فأخدت منها الجميل الذي بها فأصبح معين لك بالحياة تتذكره فيرسم ابتسامه حقيقه على قلبك قبل وجههك
حاول تستمتع بحياتك دلوقت عشان كمان كام سنه هتفتقد كل الي انت فيه دلوقت فالحقه هو كمان
و ربنا يسعد ايامك كلها يا رب
:)

Meekness !!! يقول...

يااااااااااااااه يا عبد الله قلبت عليا امواجع

ما تاخدنيش في دوكه
سلام الله عليك الاول



لا طبعا مش هتعود
بس هتعيش زكرياتها
كفايه انك تفتكرها و تفتكر لحظاتها الحلوه





فكرتني انا كمان بحاجات حلوه


زيزي

The Groom يقول...


موجة

شرفتني يا فندم

جزاك الله خيرا

تحياتي

----------------

كوكاوي

ازيك يا بنتي حمدالله على سلامتك وفعلا خطوة عزيزة قوي

صحيح ... يوما ما حشتاق ليه بس مش قوي

:)

تحياتي
-------------

ابيتاف

لا بالعكس
الذكريات هي ما تبقى وتبقي لنا كل ايامنا الحلوة

تحياتي

-------------

قلوب حائرة

صحيح .. أجمل الأيام لن تأتي أبدا

تحياتي لك وشكرا بجد لزيارتك

-------------

نون

صحيح ... :)

تحياتي

--------------

كاميليا

صحيح لن تعود أبدا ... ولكني أعتقد أنها يمكن أن تعود في حال واحدة

تحياتي

--------------

فوق الأربعين

خطوة عزيزة يا فندم

حاضر حلعب دور البطولة

تحياتي يا جميل

---------------

دوبا

أنا بخيل؟ الله يسامحك

هي فقط النفس انا مليش نفس بقالي فترة طويلة قوي اكتب حاجات طويلة

ادعيلي

تحياتي

----------------

مشمش

شكرا لك انت كمان وربنا يكرمك يا رب

كمان اسم مشمش فكرني بذكريات جميلة قوي

تحياتي

---------------

روزا

صحيح ... يكفيني مروري بها لأذكرها

حاضر ححاول

وانت كمان حاولي

وربنا يكرمك يا رب

تحياتي

--------------

زيزي

فعلا هي مواجع

بس غصب عنا

الحمدلله

يا رب دايما

ربنا يكرمك

تحياتي

----------

dondn يقول...

الله عليك عبرت عن ذكريات بسيطه بس هى فعلا بتطبع في شخصيه كل واحد فينا وبتاءثر فيها اوى..كلامك حلو اوى يااعبدالله بجد فكرتنا بذكريات قديمه وحلوة..ربنايكرمك للى في نفسك

محمد العدوي يقول...

الصغيرتان تلهوان في الطين يوم أن يأتي الماء كل يومين .

مفيش طين في مانساس البلد ولاايه

لا يا عم مش هتعود هذه الأيام .. لكن هيجي ايام حلوة تانية .. بنك الأيام عمران يا فندم .

كل الود .

Bride Zone يقول...

الذاكرة نعمة عظيمة جبارة وهبها الواحد الأحد لبني البشر حتى تعيش لحظاتهم حية في ذاكرتهم يسترجعونها ويستمتعون بحلوها ومرها كلما أرادوا ذلك..
كلنا نفتقد أياماً جميلة مررنا بها.. أناس أحببناهم وأحبونا.. أماكن مررنا بها تشهد على وجودنا بين ظهرانيها في يوم من الأيام..

كلنا نعلم أن عودة تلك الأيام بجميع تفاصيلها مستحيلة.. قد نعود إلى المكان والناس الذين اجتمعنا بهم في ذلك المكان.. ولكن الزمان لا يعود..

أثرت في شجون وشجون.. فشكراً لقلمك المبدع..

امرأة تقول الذي لا يقال يقول...

ماكنتش ناوية أكتب أي حاجة عند أي حد دلوقتي.. لكن لقيت نفسي مش هقدر ما أردش هنا

ماتطلبش إنها ترجع تاني لأنك عارف كويس انها مش هترجع تاني
انت عارف
الذكريات حلاوتها واستمتاعنا بيها بيكون بسبب انها.. ذكريات
فاهمني؟؟
يعني انت ساعتها ماكنتش عارف انك لما تفتكر الكلام ده بعد كده هتحس ناحيته بكل مشاعر الحنين دي
ونفس الفكرة في الفترة اللى انت عايشها دلوقتي
واللي هتعيشها بعد كده ان شاء الله

عيش الجمال اللي في كل فترة.. وكفاية كده بجد علينا تفكير وحنين للماضي

الكلام ده ليا قبل ما يكون ليك على فكرة ((:

esraa يقول...

مش عارفه اقول ايه؟

هي اكيد الأيام ماينفعش ترجع تاني

بس انت ينفع انك تعيش ايام تانيه فيها زكريات احلي من كده
(:

إنـســـانـة يقول...

اشتقت لـ"زمان" مثلك .. ولكن لا نملك سوى تذكره والإبتسام والإستمرار

هذه هى قوانين الحياة مايمر لا يعود
:(